حكيم بن حمودة : 4 مقترحات لتجنب سيناريو لبنان

تاريخ النشر : 2021-06-08 - 09:15:28
60 : عدد المشاهدين

الوطن براس
قال وزير المالية السابق حكيم بن حمودة، أن هناك أزمة اقتصادية كبرى قادمة، وتخوف من المرور إلى السيناريو اللبناني بناء على “عدم قدرة الدولة على الإيفاء بالتزاماتها”، معتبرا أنها مسألة خطيرة ولها انعكاساتها. وأوضح حكيم بن حمودة، اليوم الثلاثاء 08 جوان 2021، خلال تدخله في برنامج إكسبراسو، على إذاعة اكسبرس أف أم ذذن أن الانهيار المالي وعدم قدرة الدولة على الإيفاء بالتزاماتها له انعكاسات تتمثل في فقدان فاعلية المؤسسات العمومية والاقتصادية وتشتت المؤسسات السياسية، مبرزا أن هناك تخوف كبير من انهيار مالي الذي عبّر عنه محافظ البنك المركزي بـ”اللطخة”، وفق تعبيره.
وبين بن حمودة أن الدولة لها التزامات كبرى خلال الأشهر القادمة، تتمثل في 500 مليون دولار أصل دين في 21 جويلية 2021، و500 مليون دولار “القرض بضمان أمريكي”، وفي شهر سبتمبر وهناك 250 مليون دولار يجب سدادها للبنوك المحلية. وأشار إلى أن الحكومة قامت بعديد النقاشات والمفاوضات على جميع المستويات وخاصة على مستوى متعدد الأطراف مع صندوق النقد الدولي، مبينا أن “هذه المسألة يبدو أنها ستأخذ الكثير من الوقت”، لذلك سنجد أنفسنا في وضعية اقتصادية صعبة، حسب قوله.
و لفت حكيم بن حمود إلى أنه طالب بتفعيل مقترح الاتحاد العام التونسي للشغل المتعلق بالحوار الوطني للخروج، والذي اعتبره هو الحل الأمثل للخروج من هذه الأزمة، معتبرا أن تطبيقه يبدو حلم بعيد نظرا للخلافات السياسية، وفق تعبيره. وأبرز وزير المالية السابق، أنه اقترح 4 حلول لتفادي السيناريو اللبناني وتتمثل في:
* تكوين لجنة خبراء تحاول مساعدة الحكومة والبنك المركزي على تصور الحلول للخروج من هذه الأزمة
* المرور بسرعة إلى قانون مالية تعديلي لمصارحة الشعب بحقيقة الأرقام وحقيقة الوضع المالي.
* مؤسسات الدولة يجب أن تعمل على سيناريو “لتأمين المالية العمومية” حتى نهاية السنة.
* تجاوز الخلافات السياسية.
و أضاف بن حمودة إلى أن الهدف هو حماية الدولة التونسية والمالية العمومية من الانهيار المالي، معتبرا أنها مسؤولية الحكومة.
Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin