صرخة معلمة… رسالة عاجلة الى السيد وزير التربية

تاريخ النشر : 2021-04-25 - 15:38:18
15 : عدد المشاهدين

كتبت المربية سلوى العباسي

 

 

الرجاء إيصالها فقد عجزت عن الاتصال بالوزارة

 

 

إن قرار الاقتصار على المواد اللغوية والرياضيات في الفترة المقبلة تحت مسمى إجراءات استثنائية تخص المرحلة الابتدائية غير قانوني ويعد كارثة تربوية تقييمية غير مسبوقة للاعتبارات التالية:

 

1- قرار فيه خرق لمبادئ التربية والتعليم التونسيين ومناقضة صريحة لغائيات القانون التوجيهي التي تنص على تكوين جوانب وجدانية قيمية تثقيفية سلوكية من شخصية الطفل تحققها أهداف تنضوي ضمن  مجال التنشئة الاجتماعية و بعض مواد العلوم والتربية التكنولوجية إضافة الى اجتزاء شبكة التعلمات المنصوصة قانونا والتي لا يحق لأحد تغييرها أو حذفها في أي مرحلة أو مسار من المسارات.

 

2- اختلال توازن صفيق بين العمليات التكوينية والتعليمية والجزائية في وقت واحد في وقت متأخر جدا إذ تقيس مواد التنشئة الاجتماعية وغيرها  مهارات وكفايات لا تقيسها بقية المواد وهي مجال تفوق وإبداع لدى شريحة عظمى من التلاميذ حتى وان كانت تدرس بشكل مرتجل لا تخصص فيه يغلب عليه نسخ الدروس والإملاء والحفظ وتقديم جواهز المعلومات دون تمارين حقيقية .

 

3-  المواد التي ينوون حذفها تنصف التلاميذ ضعاف التحصيل في الرياضيات واللغات خاصة وانه في الابتدائي لا توجد مواد مميزة من حيث الضارب ومعايير الجزاء حتى تسمح لكل أنواع الذكاء من التدخل وتقييم كفايات المتعلمين ومنع كارثة الرسوب وإن كان هذا التوجه سليما لدعم معارف الأساس مستقبلا تحت مسمى الإصلاح بمدخل “ركزة الكفايات”le socle des compétences الذي كنت ألمحت إلى ضرورة اتباعه في قادم السنوات، فلا يكون ذلك الآن ولا بمنطق حذف بقية المواد ولا تقزيم دورها التربوي التعليمي التكويني وإنما بإيجاد رؤية منهاجية جامعة أكثر منظومية واتساقا وتنافذا تعطي لمفهومي الكفاية والإدماج صدقية من جهة المحتويات والتمشيات ومقاربات التقييم والجزاء

 

4- حذف هذه المواد من امتحانات السداسي الحالي سيتسبب في ارتفاع نسب الرسوب والانقطاع في الابتدائي وسيكون اجراء تعسفيا ينم عن ضعف تدبر  وحيف لا منطق له غير الارتجال والتسرع فلو قامت وزارة التربية بعملية تحليل معطيات وقراءة نتائج هذه المواد واعتبارها متغيرات في معدلات النجاح لتراجعت فورا عن هذا القرار

 

 

المقترح هو الاتي:

1- الإبقاء على هذه المواد مع إمكانية تنقيص عدد دروسها أو إدماج محتوياتها و اتباع أسلوب الاختيار واكتفاء التلميذ باجتياز مادتين اختياريتين كتابيا حسب معدلات الثلاثي الاول وإجراء اختبارات شفوية لبقية المواد

Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin