أفادت المندوبة الجهوية للمرأة و الأسرة و الطفولة وكبار السن بسمة العوني أن المندوبية تعهدت امس الجمعة بمتابعة موضوع شكاية مفادها تحرش طبيب مختص في تقويم النطق بطفلة من ذوي الاحتياجات الخصوصية تبلغ من العمر 4 سنوات.

وأشارت المندوبة الى أن والدة الطفلة اكتشفت بعد حصة تقويم النطق عدة جروح أسفل بطن طفلتها ، توجهت على إثرها إلى فرقة مقاومة العنف ضد المرأة والطفل اين تم الاتصال بمندوب حماية الطفولة .
وقد تم الاذن بعرضها على الطبيب الشرعي الذي أثبت أنه لم يقع الاعتداء الجنسي.
وأفادت العوني أنه تم تقديم شكاية لدى المحكمة موضوعها شبهة التحرش الجنسي.