مرصد الدفاع عن مدنية الدولة: لا لأخونة قوات الأمن

تاريخ النشر : 2021-06-08 - 11:38:23
72 : عدد المشاهدين

الوطن براس
 أصدر الرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة أمس الاثنين بلاغا يتعلق بالتعامل الأمني مع مسيرة الحزب الدستوري الحر السبت المنقضي في ساحة باردو فيما يلي نصه: “مرّة أخرى، يُرسل رئيس الحكومة قوات أمنية لفكّ اعتصام سلمي نظّمه الحزب الدستوري الحر من أجل التنديد بممارسات القيادة الإخوانية للبرلمان، وذلك باستعمال العنف المادّي ضد النساء من النواب المعتصمين. وإذ يُعبّر المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة عن عميق استيائه من هذه الممارسات العنيفة المُتكرّرة، فإنه يُسجّل بالخصوص:
– أنها ممارسات دكتاتورية تعسّفيّة لا تمتّ بصلة بالنظام الجمهوري المدني الديمقراطي، وأن الديمقراطية المزعومة ليست سوى واجهة كاذبة تُخفي نظاما كليانيّا لا يقبل بالمعارضة.
– أن الحكومة تتعامل مع نواب الشعب بمكيالين. فهي تغضّ الطرف عن مُسانديها من النواب حتى في حال تلبّسهم باستعمال العنف اللفظي والمادّي، وتمنع النواب المعارضين من التعبير حتى إن كانت تعبيراتهم سلميّة.
– أن المرأة التونسية، التي رفعت رأسها منذ 65 سنة، أصبحت مُستهدفة في ظل هذا النظام الذي يسعى بكل وضوح إلى جعلها مواطنة من درجة ثانية، وذلك بتعنيفها لفظيّا وماديّا من طرف النواب ومن طرف قوات الأمن.
– أن الحكومة أصبحت خاضعة كليّا لقوى الرجعية والظلاميّة بتعلّة الحاجة إلى الحزام البرلماني، غير عابئة بحاجيات الشعب وبطموحاته، وأنها تقوم بالزج بالأمن، الذي يُفترض أن يكون جمهوريّا مُحايدا، في اللعبة السياسية التي تسعى إلى أخونة الدولة.”
Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin