هشام المشيشي: سنتصدى لمن يعمل على افشال الحكومة والدولة

تاريخ النشر : 2021-05-01 - 09:10:14
65 : عدد المشاهدين

الوطن براس

 

بين رئيس الحكومة أن منهجية العمل التي تتبعها الحكومة تقوم أساسا على انتهاج مسار تشاركي مع مختلف الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين وخاصة من المنظمات الوطنية مبينا أن ذلك يعكس رغبة الحكومة الراسخة في مواصلة الإصلاحات الحقيقية والمضي قدما في تنفيذ سياسة البناء ومد اليد لكل من يرغب في النهوض بتونس مهما كانت صعوبة الظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والصحية الصعبة التي تمر بها البلاد.

 

وقال رئيس الحكومة إن تونس تعيش وضعا اقتصاديا صعبا وتداعيات ظرفية صحية استثنائية أصعب مبرزا أن ما يزيد من تعقيد هذا المشهد هو حرص عديد الأطراف ليس على إفشال مسار العمل الحكومي فحسب وإنا على إفشال الدولة أصلا، قائلا إنه للأسف سعي لضرب هذه الدولة خاصة إذا انخرطت فيه أطراف مؤسساتية، مضيفا إننا سنتصدى لهذا التمشي وعازمون على ألا تضيع بلادنا وحريصون على العمل المشترك بين مختلف مكوناتها حتى تخرج البلاد من هذه الأزمة.

جاءت هذه التصريحات لدى أشراف رئيس الحكومة هشام مشيشي ورئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري عبد المجيد الزار بعد الظهر امس بقصر الحكومة بالقصبة على إمضاء اتفاق للعمل المشترك بهدف إرساء جملة من الإصلاحات المستوجبة للنهوض بقطاع الفلاحة والصيد البحري. وفيه اتفق  الطرفان على تشكيل لجان لمنابعة الاتفاقية بينهما، من اجل دعم الإصلاحات الكبرى والملحّة لفائدة القطاع الفلاحي والمنظومات التابعة له والتي أصبحت تستوجب حلولا جذرية للنهوض بها وتحديثه، حتى يساهم في بناء اقتصاد وطني قوي لا يخضع للتجاذبات السياسية ولا يتأثر بها وقادر على الاستمرارية في ظل مناخ عام من الحريات التي تتوفر لتونس

Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin