الكتاب الرقمي .. ثورة نوعية في الاقتصاد الثقافي الرقمي

تاريخ النشر : 2021-06-19 - 11:45:08
123 : عدد المشاهدين

الوطن براس
اصبحت التكنولوجيا الرقمية فضاء للابتكار والتجديد و مجالا لتطوير المضامين الابداعية انطلاقا من الوعي بسياقات التحول الرقمي الذي اكتسح مختلف الميادين بما فيها الميدان الثقافي وذلك من خلال تكريس مفهوم الصناعات الابداعية والثقافية خاصة المتعلقة بالكتاب والنشر .
وقد تم في هذا السياق إطلاق مبادرة بالشراكة مع المرصد الوطني للكتاب التونسي في دورته الحالية (17-27 جوان 2021) تهدف إلى تحفيز المؤسسات الناشئة لإنجاز كتب صوتية انطلاقا من الرصيد الوطني او الموروث الشعبي وقد تم اختيار احد أعمال الأديب التونسي الراحل علي الدوعاجي “سهرت منه الليالي” لتحويلها إلى كتاب صوتي وتم التسجيل باصوات تونسية تجمع بين مختلف الاجيال على غرار الأديب عز الدين المدني والفنان القدير رؤوف بن عمر. كما تم انتاج كتاب صوتي بعنوان ” بصوتهن” وهو اول انتاج بكتابة معاصرة كتبته أقلام نسائية وقد تم تسجيله باصواتهن .
وقالت سلوى عبد الخالق المديرة العامة لمركز تونس الدولي للاقتصاد الثقافي الرقمي ان المركز رافق 8 مشاريع ناشئة عام 2019 ورافق 11 مشروعا عام 2020 في هذا المجال الرقمي والثقافي. واكدت سلوى عبد الخالق ان هناك نقصا في الرقمنة في المجال الثقافي داعية الى ضرورة تجاوز هذا النقص من خلال دعم الخدمات الرقمية في هذا المجال .
من جهته قال ايمن دراوي صاحب مؤسسة ” فيقابوك” ان المؤسسة هي اول موزع رقمي للكتاب التونسي في العالم من خلال المنصات الرقمية العالمية وقد وصلنا الى 40 منصة رقمية في العالم . وتقوم المؤسسة بتحويل الكتاب الورقي الى كتاب رقمي وتنشره بعد ذلك في المنصات العالمية ولدينا الآن 150 كتابا في العالم و3000 كتاب في إطار التحويل . واكد دراوي ان المركز الدولي للاقتصاد الثقافي الرقمي قد دعم فكرته وآمن بمشروعه ووفر له سبل النجاح.
Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin