رم ع بورصة تونس:حجم التداول لم يتجاوز 1,4 مليار دينار وتوقعات بتحسن أداء السوق المالية 2021

تاريخ النشر : 2020-12-31 - 15:45:04
161 : عدد المشاهدين

الوطن براس

قال الرئيس المدير العام لبورصة تونس للأوراق المالية بلال سحنون أن السوق المالية لم تكن بمنآى عن أزمة كورونا على غرار كافة البورصات العالمية ،غير أنها كانت أقل تأثرا من البورصات المالية في حجم بورصة تونس واقتصاديات الدول المشابهة لتونس ولا سيما منها الأردن والمغرب اللتين أنهيتا السنة بتراجع بورصتهما في حدود 7 و8 بالمائة .
وأكد بلال سحنون في حديث لـ”الوطن براس” أن حجم التداول في السوق المالية على مدار السنة لم يتجاوز 1,4 مليار دينار واصفا التداول بالضعيف ولا تساعد على جذب المستثمرين وصناديق الاستثمار معتبرا أن الهبوط الحاد لنشاط البورصة في شهر مارس بأكثر من 9,5 بالمائة أثر بشكل كبير على عمل السوق المالية .
وأفاد سحنون أن بورصة تونس مطالبة بالعمل على مضاعفة حجم التداول في السنوات القادمة والارتقاء بنسبة التداول إلى 25 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي على غرار بورصات الأسواق الناشئة والبورصات الأفريقية
وأعتبر سحنون أن زيادة حجم التداول في بورصة الأوراق المالية يتوقف على قرار سياسي بإدراج الشركات العمومية التي ستكون قاطرة لتطوير نشاط السوق المالية وزيادة إشعاع البورصة وقدرتها على جذب المستثمرين مشيرا إلى أن الحكومة لا تفكر في الوقت الحالي في إصلاح الوضعية المالية للشركات الحكومة وتهيئتها لدخول البورصة .
حول برنامج بورصة تونس الزيادة الإدراجات عام 2021 قال بلال سحنون أنه لا يوجد برامج لإدراج شركات جديدة في السوق المالية السنة الجديدة مشيرا إلى أن البورصة تعمل حاليا على زيادة فاعلية السوق البديلة بتكثيف ادارجات الشركات المتوسطة والصغرى بعد إصدار القوانين الخاصة بهذا الصنف من الإدراجات.
وقال سحنون أن إدراج شركة مغربية للتأمنيات نهاية السنة يمثل حدثا مهما في البورصة معتبرا أن هذا الإدراج يأتي بعد سنتين من توقف تام لدخول الشركات الجديدة للسوق المالية
وأوضح سحنون أن بورصة بورصة تونس للأوراق المالية كانت تنتظر إدراج 3 أو 4 شركات، عام 2020 في قطاعات التأمين والنسيج والبعث العقاري قبل أن تغيّر كورونا مجرى الأحداث الاقتصادية لتنهي البورصة العام بإدارج شركة واحدة .

Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin