الوطن براس

 

 

 

عبرت الجامعة التونسية لوكالات الأسفار والسياحة عن رفضها المطلق للقرارات الصادرة عن الجهات المعنية والتي لم تراع مصالح المهنيين العاملين في القطاع السياحي من وكالات أسفار وغيرهم وذلك على خلفية البلاغ الصادر ولاة تونس الكبرى.

وحملت الجامعة المسؤولية لجميع الاطراف والوزارات لعدم تشاورها مع الهياكل المهنية، وتطالب وزارة السياحة باتخاذ التدابير العاجلة والدفاع عن العاملين في القطاع في هذا الظرف الصعب.

وذكرت الجامعة بأنها حرصت منذ بداية الجائحة على البحث عن أنجع الحلول للحد من انتشار العدوى بالفيروس، حيث قدمت سابقا مشروع البرتوكول الصحي الأزرق والذي يعطي لوكيل الأسفار دورا مهما في ضمان سلامة السائح الأجنبي والتونسي من خلال فرض احترام البرتوكول الصحي السياحي الذي أعدته وزارة السياحةREADY AND SAFE ، كما طالبت باعتماد الفوتشر VOUCHER كوثيقة رسمية للتنقل بين الجهات خصوصا بالمناطق السياحية.

وأكدت الجامعة أن الفضاءات السياحية هي من أكثر الأماكن العامة أمانا بما تتمتع به من مساحات شاسعة وطاقة استيعاب لا تتجاوز الخمسين بالمائة وتخضع لإجراءات صحية صارمة لضمان سلامة السياح كما ان اغلب العاملين بالقطاع السياحي سواءا بالنزل, وكالات الأسفار والأدلاء السياحيين والعاملين بالمطاعم السياحية قد تلقوا التلاقيح.

وعبرت الجامعة عن عميق انشغالها لما ألت إليه الأوضاع الصحية نتيجة انتشار فيروس كورونا في كامل أنحاء البلاد،داعية جميع السلطات إلى اتخاذ الإجراءات الحقيقية والتي من شانها ان تحمي المواطن من العدوى دون المساس من حقوق المهنيين والمواطنين في حرية التنقل والعمل.