الوطن براس

 

 

أكد وزير السياحة والصناعات التقليدية، الحبيب عمار، امس الجمعة، أن اجتماعا سيعقد في أقرب الآجال مع كل المتدخلين في قطاع السياحة والمؤسسات البنكية والمالية المعنية للنظر في سبل تجاوز مديونية المؤسسات السياحية واقتراح حلول لمعالجتها بصفة جذرية.

وقيّمت الجلسة، التي جمعت وزير السياحة والمدير العام للشركة التونسية للبنك ورؤساء وممثلي الجامعات المهنية المعنية، مدى تنفيذ القرار الحكومي المتعلق بمنح قروض للمؤسسات السياحية في إطار الإجراءات الحكومية المتخذة في المجلس الوزاري المضيق ليوم 6 نوفمبر 2020 لمساندة القطاع السياحي والعاملين فيه.

واستعرضت الجسلة، ايضا، واقع القطاع السياحي والصعوبات التي يمر بها، منذ سنة 2011، إلى جانب تداعيات جائحة كورونا على القطاع، وفق بلاغ للوزارة

وأضاف المصدر ذاته، أن هذه الصعوبات أدت الى توقف كلي للنشاط ومزيد تعميق المديونية، التي تعتبر أحد أهم العوائق الإستراتيجية للنهوض بالقطاع والرفع من جودة الخدمات السياحية وتطوير القدرة التنافسية لهذه المؤسسات.