حوار الحكمة ينطلق في غياب قيس سعيد

تاريخ النشر : 2021-03-17 - 12:14:45
121 : عدد المشاهدين

الوطن براس

 

يبدو ان الفاعلين السياسيين والمنظمات المهنية والمؤسسات المالية والاقتصادية، قد شرعت في حوار وطني اقتصادي. فبعد أشهر طويلة من انتظار رد رئيس الجمهورية قيس سعيد على “مبادرة اتحاد الشغل” وعلى الدعوات المتكررة التي وجهتها قوى سياسية وحزبية ومهنية وحتى دولية للسيد الرئيس دون جدوى، انطلق هذا الصباح ببيت الحكمة بتونس “حوار الحكمة”.

فمن ضاحية قرطاج، غير بعيد على “قصر الرئيس” الذي غادره صاحبه “المعطل للتحاور” أشرف رئيس الحكومة هشام المشيشي، على انطلاق أولى لقاءات بيت الحكمة بحضور كل من محافظ البنك المركزي مروان العباسي، والأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي، ورئيس اتحاد الصناعة والتجارة والصناعات التقليدية سمير ماجول، وعدد من الفاعلين الاقتصاديين، للانطلاق في خطة الاصلاح الاقتصادي للحكومة من اجل مجابهة التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

يأتي “حوار الحكمة” و قد بدأت نذر الكارثة المالية والاقتصادية تتزايد، وقد نبهت اليها تقارير داخلية وخارجية، ليس اقلها التخفيض في الترقيم السيادي لتونس الى ادنى مستوياته قبل “الافلاس” وتذكير صندوق النقد الدولي الحكومة بضرورة مصارحة التونسيين بخطورة الاوضاع والإسراع في اطلاق “حوار اقتصادي” يكون محل إجماع وطني للتفاوض بشأنه مع الدول المانحة.

حوار الحكمة ينطلق من بيت الحكمة، خطوة مهمة في طريق الشروع في الانقاذ الاقتصادي، ويأتي ليتجاوز المعارك السياسية الجانبية، القائمة على “التنابز” والعراك الفارغ الذي لا ينفع الناس في شيئ.

 

Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin