رئيس الحزب الاشتراكي الدستوري : عبير تجاوزت الخط الاحمر و لكن …

تاريخ النشر : 2021-04-16 - 10:30:47
40 : عدد المشاهدين

الوطن براس
اثار السيد المهدي الحماوي رئيس الحزب الاشتراكي الدستوري  اثناء استضافته منذ حين في “إذاعة راديو ماد” علاقة حزبه بالسيدة عبير موسي وحزبها “الدستوري الحرّ”. وأكد الحماوي أن الاختلاف أمر محمود في السياسة وهو “حاجة باهية، والاختلاف باهي ورحمة…والخلاف في كل العائلات” وبين رئيس الحزب الاشتراكي الدستوري أن الامر لا يتعلّق بشخصية عبير أو التشكيك في دستوريتها فــ” عبير دستورية، والجميع يعرف كيف جاءت في السنة والنصف الاخيرة مدة بن علي، وليس الخلاف على ذلك” وبيّن أن جوهر الاختلاف يكمن في كونها “تتبنى الفكر البورقيبي ولم نر شيئا من الفكر البورقيبي. فبورقيبة لم يُقص أحدا.
وجمّع الجميع من أجل بناء الدولة” وأضاف ان منهج بورقيبة كان ” الحوار ولم الشمل والاقناع” عكس ما تقوم به عبير موسي اليوم فنحن ” دولتنا منهارة، نحتاج الجميع، وعبير (تعتبر)كل من يختلف معها هو مع الاخوان، وكل من يختلف معها يريد ان يهرب بقواعدها”.
وأشار السيد المهدي الحماوي، الى أن تكريس ثقافة الاستقطاب الحادة غير مُفيد. “فمن ينقد عبير ليس ضرورة من الاخوان، ومن ينتقد النهضة ليس حتما مع عبير” فــ “عمليات سبر الآراء تُبيّن أم أكثر من 62%، رافضون لهذه المنظومة، ويحقّ للجميع العمل من أجل استقطابهم” وأكد ان تونس ” في حاجة الى أحزاب قوية” تُعبّر على العائلات السياسية والفكرية “ممكن اليسار يجتمع في حزب، النهضة موجودة وممكن تنقسم الى حزبين، الدساترة قوة كبيرة يُمكن ان تتشكّل في حزبين أوثلاث” وهو ما يسمح بتشكيل تحالفات للحكم قوية، ومن المُمكن ان نلتقي رغم الاختلافات مع عبير” التي فاتت “كل الخطوط الحمراء، فكل من ينتقد يتم اعتباره خائنا واخوانيا..مع من ستحكم حين تنتصر في الانتخابات”؟
Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin