سمير ديلو: خطاب الرئيس لم يحمل جديدا لكنه حمل اتهامات بالجملة

تاريخ النشر : 2021-09-21 - 14:06:49
32 : عدد المشاهدين

خلال حلوله ضيفا على اذاعة شمس اف ام صباح اليوم 21 سبتمبر 2021، علق القيادي في حركة النهضة سمير ديلو  على خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد معبرا أنه يختلف في قرائته للدستور مع الرئيس  لكن أهم جزء بالنسبة له في الخطاب كان الجزء المتعلق باعلان الأحكام الاستثنائية.

كما عبر عن رفضه واستنكاره من تعميم القول بأن  » جميع النواب عليهم شبهات وباعو ذممهم  » معتبرا أن هذا التصريح اهانة له. و هذا في قوله:

« وهذا ماقهرني ومتأكد أن العديد من الشرفاء أحسوا بالاهانة مثلي. البرلمانات في كل العالم تعالج مشاكلها اما بالانتخابات أو القضاء وليس بالتعويم والتعميم. صحيح أنّ الخطاب لم يكن موجها لحركة النهضة ببل كان موجها لجميع التونسيين والمواطنين الذين كانوا امامه والعالم بأجمعه، لكن الخطاب لم يكن في مستوى تمريرها لكل العالم على المضمون والشكل والمستوى التقني. »

و طالب ديلو  رئيس الجمهورية بتتبع النواب الذين تحدث عنهم قضائيا بدل التشهير بهم، كما دعا الفريق الرئاسي لإعادة النظر في الخطاب شكلا ومضمونا وتقنيا لأنه يتطلب كثيرا من المراجعات والعمل. قائلا:

« لا يمكن أن نكون خارج الدستور وتحت مظلته في نفس الوقت، ماقيل امس يتناقض مع ذلك لأننا لا يمكن أن نعدل النظام الانتخابي ونمر لأحكام انتقالية وفي نفس الوقت نحترم الدستور، الخطاب أمس لم يحمل اجابات ولم يكن واضحا. أن مواصلة العمل بالتدابير الاستثنائية هي قراءة خاصة بالرئيس قيس سعيد ومن المعروف أننا نتعارض مع هذا المبدأ لكن الأحكام الانتقالية تستوجب التوقف والايضاحات اللازمة، غير واضح في ذهني كيف سيتم احترام الدستور تحت أحكام انتقالية.  خطاب الرئيس لم يحمل جديدا لكنه حمل اتهامات بالجملة. »

Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin