عندما يستنجد الرئيس في معركته مع خصومه بالزعيم بورقيبة

تاريخ النشر : 2021-04-06 - 11:24:32
85 : عدد المشاهدين

كتب القيادي الدستوري محمد الصافي الجلالي 

   واكبت زيارة الرئيس قيس سعيد الى ولاية المنستير احياء لذكرى رحيل الزعيم الحبيب بورقيبة باني تونس الحديثة ومفجر ثورة التحرير والاستقلال واستمعت الى كلمته التي القاها من امام ضريح الزعيم باهتنام كبير وما لفت انتباهي لاول مرة من السيد الرئيس هو ثناؤه ودفاعه على مسيرة الزعيم في تحرير تونس واستقلالها وبناء الدولة الحديثة والاستشهاد بالعديد من مواقفه حتى انني خلت نفسي امام احد كبار رفاق الزعيم من الدستوريين وهو يعدد خصاله.
🔸 ️لقد دافع الرئيس قيس سعيد عن الزعيم الحبيب بورقيبة وعلاقته بدين الدولة وقال ان من يتهمونه اليوم بعداوته للدين الاسلامي هو كاذبون وان علاقة الزعيم بديننا الحنيف كانت متينة وظاهرة للعيان في عديد تصرفاته ومواقفه وثمن دوره الاساسي في بناء تونس الحديثة وما قام به في مجال التعليم وتحرير المراة والصحة بالأساس.
🔸 ️كما هاجم الرئيس حركة النهضة ومن التف حولها اليوم هجوما لاذعا لم نسمعه منه سابقا حتى وان لم يسميها بالاسم وتحدث عن معركته مع مجلس النواب وحركة النهصة بالاساس حول تركيز المحكمة الدستورية وتعديلات قانونها الاساسي التي ارجعها مؤخرا الى مجلس النواب وكان صارما وواضحا ولو لم يشر الى ذلك بمنطوق الكلمة بانه لن يختم القانون حتى في صورة المصادقة عليها في قراءة ثانية وبأغلبية معززة.
🔸 ️أختلف مع السيد الرئيس ولا أزال في عديد المواقف والافكار وهذا طبيعي جدا لاننا على قول المرخوم الباجي قايد السبسي “#ماناش_فرد_حكة” لكنه ولأول مرة يشدني بكلامه واستمع اليه من اول كلمته الى آخرها ووجدت نفسي لاول مرة متفق معه فيما قاله على الاقل بنسبة كبيرة جدا وخاصة لما تكلم عن الزعيم الحبيب بورقيبة وناصره على غير عادته ولعلها تكون حالة وعي فرضتها مقارنة الحاضر بالماضي ومعركته مع خصومه.
 فقط عتبي على السيد الرئيس بالامس واليوم وغدا ، ان يكون اكثر دقة ووضوحا ويخرج من العموميات والافعال المبنية للمجهول الى واقع الفعل المباشر لان للصدق عنوان واحد هو الفعل المترجم للقول.
Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin