هل سيأخذ الصراع داخل اروقة المنظمة الشغيلة منعرجا خطيرا

تاريخ النشر : 2021-07-08 - 21:00:33
153 : عدد المشاهدين

يقلم محمد علي الشتيوي
انطلق اليوم المؤتمر الاستثنائي لاتحاد الشغل وسط موجة من الانتقادات لتمسك المركزية النقابية بتنظيمه في موعده رغم المطالبة بايقافه او تأجيله نظرا لتفاقم الوضع الوبائي في ظل انتشار فيروس كورونا وحاول رئيس المنظمة نور الدين الطبوبي تبرير ذلك بان ما حصل من لغط قبل انطلاق المؤتمر هو تغطية على فشل الحكومة وهو توجه معاد للاتحاد حسب تقديره وسبق لاحزاب تندد اليوم بتمسك الاتحاد بعقد مؤتمره في موعده ان قامت باستعراض عضلاتها في الشوارع في خرق فاضح للبروتوكول الصحي وفق وصفه .
و ان اصرار اتحاد الشغل على عقد مؤتمره رغم أنه كان بامكانه تأجيله بحكم الظرف الاستثنائي الذي تمر به البلاد ياتي في سياق الصراع الحالي مع الجامعة العامة للتعليم الثانوي التي اعلنت مقاطعتها لمختلف ترتيبات هذا المؤتمر الاستثنائي وامتناعها عن حضور أشغاله ومداولاته واعتبرت ان عقد هذا المؤتمر ستكون له استتباعات خطيرة على أكثر من مستوى وهو كذلك خرق للقانون الاساسي وللنظام الداخلي للمنظمة الشغيلة .
وكردة فعل من المركزية النقابية لم تتم دعوة الجامعة العامة للتعليم الثانوي لحضور اشغال ومداولات الهيئة الادارية لاتحاد الشغل واعتبرت ان هذا الاقصاء هو اجراء تعسفي وسابقة خطيرة تاتي في اطار ردة فعل انفعالية على خلفية مواقف الجامعة المبدئية والرافضة للمساس بالفصل 20 من القانون الاساسي وهو دليل يكشف عن الآلية التي اختارت القيادة النقابية انتهاجها في التعاطي مع مظاهر الاختلاف الديمقراطي داخل المنظمة وما يمكن ان يترتب عن ذلك من تداعيات خطيرة على وحدة المنظمة .
من جهته اعتبر الطبوبي ان عقد هذا المؤتمر غير الانتخابي الهدف منه النظر في سبل تطوير المنظمة بعيدا عن التجاذبات الانتخابية التي قد تحيد بالنقاش البناء عن مساره الطبيعي حسب تعبيره وتتنزل ضمن تصور شامل لعديد المسائل والجوانب التي تهم تجديد المسؤوليات صلب هياكل الاتحاد . يبدو ان الصراع داخل اروقة هذه المنظمة سيأخذ منعرجا خطيرا في حال تم تنقيح الفصل 20 من القانون الاساسي الذي ينص على ان أعضاء المكتب التنفيذي يتم انتخابهم لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة .. تعديل اعتبرته نقابة التعليم الثانوي اضافة الى قيادات جهوية وقاعدية مناورة لتمكين الطبوبي من الترشح لقيادة المنظمة لفترة اضافية وفتح الباب امام عضوية المكتب التنفيذي والامانة العامة للاتحاد لاكثر من فترتين .
كذلك هو مخالفة للفصل 121 من نفس القانون الذي يؤكد ان تنقيح فصول القانون لا يتم الا في مؤتمر انتخابي وهذا موقف دافع عنه بشدة لسعد اليعقوبي في حين ترى القيادات المركزية النقابية ان الفصل 20 ليس قرآنا منزلا لا يمكن تنقيحه .
ومن المعلوم ان القيادة الحالية للمكتب التنفيذي من المفروض مغادرة مواقعها في المؤتمر المقبل ولا يمنحها القانون الاساسي للمنظمة فرصة الترشح من جديد .. فكانت من المبررات التي سوقت لها القيادات المتمسكة بالتعديل ان مغادرة هذا العدد الكبير من القيادات التاريخية دفعة واحدة سيؤثر على اداء المنظمة ويدخل الاضطراب في صفوفها خصوصا وان امامها عديد الملفات الحارقة في علاقة بالمفاوضات الاجتماعية وبالوضع السياسي المتازم وان الحاجة تفرض تعديل القانون الاساسي حتى تستمر القيادات الحالية في المقابل تصر بعض القيادات الوسطى التي ترغب في الوصول الى عضوية المكتب التنفيذي على عدم تعديل القانون والابقاء عليه في صيغته الحالية وان المطلوب الحفاظ على الطبيعة الديمقراطية داخل المنظمة ومبدا التداول على المناصب العليا وان اي تعديل سيؤثر على صورة المنظمة امام الراي العام .
Partagez Maintenant !
TwitterGoogle+Linkedin